الرئيسية / البشرة / الاكزيما Eczema

الاكزيما Eczema

ما هي الاكزيما؟

هل الاكزيما معدية؟

ما هي أعراض الاكزيما؟

ما هي أسباب الاكزيما؟

ما هي أنواع الاكزيما؟

هل يمكن علاج الاكزيما نهائيا؟

الوقاية هي أفضل علاج للاكزيما في 10 خطوات.

متى تزور طبيب متخصص في الأمراض الجلدية؟

 

ما هي الاكزيما؟

  • هي صورة من صور التهاب الجلد (Skin Inflammation) أو (Dermatitis)،حيث تعتبر الاكزيما مرض مناعي، يحدث نتيجة خللٍ ما في مناعة الجسم، يجعلها تبدأ في مهاجمة خلايا الجلد ذاتيا، مسببة الحكة والالتهاب والحساسية التي يعاني منها المصاب بالاكزيما.
  • هي مشكلة مزمنة قد تدوم أعراضها، ويكون الشخص المصاب عرضة للإصابة بأمراض مناعية اخرى مثل الربو (Asthma) وحساسية الأنف (Allergic Rhinitis).
  • ويمكن اعتبار الاكزيما أنها حالة وراثية، حيث تزداد فرصة الإصابة إذا كان هناك تاريخا عائليا للإصابة بها أو بأي أمراض مناعية اخرى.
  • قد تتسبب الإصابة في حدوث الطفح الجلدي في منطقة الرقبة والأطراف، وقد تصيب بها مناطق مختلفة في الجسم مثل ما يحدث في اكزيما اليد واكزيما الشعر واكزيما الوجه، كما تسبب تهيج البشرة واحمرار الجلد وظهور حبوب حمراء في الجسم عند الأطفال او الكبار، وغيرها من الاعراض.

 

هل الاكزيما معدية؟

لا، الاكزيما غير معدية، ولا يمكن نقلها من شخص لآخر، لذا يمكن التعامل مع الشخص المصاب بدون خوف من انتقال الإصابة عن طريق اللمس أو من خلال التعامل اليومي.

 

ما هي أعراض الاكزيما؟

تختلف أعراض اكزيما الجلد تبعا لاختلاف الأسباب والعادات اليومية والأعمار والظروف الحياتية من شخص لآخر، ومن أهم ما يميز أعراض الاكزيما هو الطفح الجلدي – بشكل معين – مصحوبا بالحكة، وفي بعض الحالات، قد تظهر الحكة قبل ظهور الطفح الجلدي، وتكون تابعة للجفاف وتقشر الجلد وتشققه،ثم تؤدي الحكة إلى تهيج البشرة والتهابها، مما يزيد من الرغبة الشديدة في الحكة، وهو ما يعرف بدورة الحكة وتلف البشرة (Itch-Scratch Cycle)، لذا يجب عدم الاستجابة لهذه الرغبة حتى لا تزيد من الالتهاب واحمرار الجلد، ولابد من الأخذ في الاعتبار أن الاكزيما تعد من المشكلات التي لا تزول أعراضها خلال أيام أو أسابيع وقد تمتد إلى عدة أشهر، بحسب كيفية التعامل معها والعناية بالبشرة المصابة بها ومن تلك الأعراض:

  • احمرار الجلد.
  • الرغبة الشديدة في الحكة والتي تزداد شدتها ليلا.
  • جفاف البشرة الشديد وحساسية الجلد.
  • بقع حمراء قد تكون في منطقة الوجه واليدين والقدمين والرقبة أو أي مكان آخر.
  • طفح جلدي مثير للحكة في منطقة خلف الركبتين والمرفقين.
  • زيادة سمك الجلد في منطقة الاصابة ليصبح خشنا ومتقشرا.
  • تغير لون الجلد الى لون غامق في بعض مناطق الإصابة.
  • قد تظهر نتوءات صغيرة يمكنها إخراج صديد عند خدشها.

 

ما هي أسباب الاكزيما؟

لا يزال السبب الرئيسي لحدوث الاكزيما غير معروف حتى الآن، ولكن يفترض بعض الباحثين وجود عوامل لا إرادية، وظروف حياتية اختيارية قد تساعد في تحفيز الجهاز المناعي للجسم لمهاجمة خلايا الجلد ذاتيا، مما يؤدي الى ظهور أعراض الاكزيما المتمثلة في جفاف الجلد والحكة الشديدة وتهيج البشرة وغيرها.

وبذلك فقد تختلف أسباب حدوث المشكلة تبعا لاختلاف العادات اليومية والظروف الشخصية والبيئية المحيطة، ومن تلك الأسباب:

 

  1. العوامل الوراثية: والتي تعتبر من الأسباب الرئيسية المفترضة لحدوث الاكزيما، حيث تزداد احتمالية إصابة الشخص بالاكزيما اذا كان هناك تاريخا شخصيا أو عائليا للإصابة بها أو بأحد الأمراض المناعية الأخرى مثل الربو وحمى القش وغيرها.
  2. جفاف الجلد الشديد: الذي يحدث نتيجة عدم الحفاظ على ترطيب البشرة المستمر، مما يؤدي الى تقشر الجلد وزيادة الرغبة في الحكة، فيتسبب في تلف طبقات الجلد العليا وبالتالي قد يزيد من التهاب البشرة وتشققها.
  3. التعرض لمواد أو مستحضرات كيميائية: والتي قد تسبب تهيج البشرة مثل (الصابون، المنظفات، مساحيق الغسيل، غسول البشرة، العطور، وغيرها) مما يُزيد الرغبة في الحكة، فيؤدي الى التهاب البشرة واحمرار الجلد.
  4. بعض الأشخاص لديهم حساسية تجاه بعض أنواع الأكل فيما يعرف بإسم (حساسية الطعام): مثل (البيض، مشتقات الألبان، القمح، منتجات الصويا، وبعض المكسرات وغيرها) والتي تسبب لهم الطفح الجلدي الذي قد يحفّز ظهور باقي أعراض الاكزيما عند تناولها.
  5. اختلاف درجات الحرارة: سواء كانت الحرارة المرتفعة المسببة للتعرق أو المنخفضة التي تسبب جفاف البشرة وتقشرها، وكلاهما يسبب فقدان الرطوبة الطبيعية للبشرة والحكة التي تؤدي الى تلف الخلايا السطحية واحمرار البشرة.
  6. العدوى: قد تظهر الاكزيما في بعض الأماكن التي تعاني من وجود عدوى سواءا كانت (عدوى بكتيرية أو فطرية أو فيروسية)، مسببة الالتهاب وتهيج الجلد مع تحفيز نشاط الجهاز المناعي بطريقة تبدأ أعراض الاكزيما.
  7. قد تظهر الاكزيما كرد فعل من الجهاز المناعي على حالات الاجهاد أو التوتر: حيث يؤثر الضغط النفسي على مناعة الجسم، مما يخلّ بقدرته الدفاعية، التي قد تتسبب في ظهور الاكزيما في مكان بالجسم.

 

ما هي أنواع الاكزيما؟

يوجد العديد من أنواع اكزيما الجلد، ويختلف كل نوع عن الآخر من حيث سبب الحدوث والأعراض، ولكن تتفق كل الأنواع على وجود جفاف البشرة، والطفح الجلدي واحمرار الجلد والرغبة في الحكة، وسوف نستعرض بعضا من أشكال الاكزيما المختلفة، مثل: 

 

  1. حساسية الجلد التأتبية (Atopic dermatitis): وهي أشهر أنواع الاكزيما، وغالبا ما تحدث للأطفال منذ الولادة وقد تستمر حتى فترة البلوغ، وتحدث عادة نتيجة فقد الجلد للرطوبة الطبيعية داخل خلاياه، فيصبح جافا ومتقشرا وأكثر عرضة للالتهاب.
  2. الحساسية التلامسية (Contact dermatitis): وتحدث نتيجة وجود حساسية تجاه بعض الأشياء مثل (المعادن او الجلود او المنظفات او المواد الكاوية وغيرها)، فتتسبب في ظهور أعراض حساسية الجلد المتمثلة في التهاب البشرة واحمرار الجلد والحكة.
  3. اكزيما خلل التعرق (Dyshidrotic dermatitis):وتظهر على هيئة فقاعات صغيرة في اليدين والقدمين مليئة بمادة سائلة ناتجة عن تهيج البشرة بسبب التحسس او الجلد المبلل باستمرار، وغالبا ما ينتج عنها بعد ذلك تقشر الجلد وجفافه.
  4. اكزيما اليد (Hand Dermatitis): وهي الاكزيما التي لا تصيب الا اليدين، وتحدث نتيجة التعرض للمستحضرات الكيميائية التي تسبب تهيج الجلد، خاصة اذا كانت طبيعة عمل الشخص المصاب تحتم عليه استخدام هذه المستحضرات باستمرار، مثل العاملين في النظافة وصالون التجميل.
  5. الاكزيما العصبية (Neuro-dermatitis):وهي أشبه ما يكون بالاكزيما التأتبية، وقد تحدث في وجود نوع آخر من اكزيما الجلد أو الصدفية (Psoriasis)، أو مصاحبة للتوتر النفسي الشديد،وتكون على هيئة حكة شديدة تزداد ليلا، وغالبا ما يظهر الطفح الجلدي في فروة الرأس والرقبة واليدين والقدمين وفي ثنايا الجلد في منطقة خلف الركبتين.
  6. الاكزيما الدرهمية (Nummular eczema):وتعني كلمة “nummular” العملة المعدنية أو “coin” باليونانية، وذلك لأن هذا النوع من الاكزيما يظهر على هيئة بقع دائرية الشكل، متقشرة ومثيرة للحكة، وقد تحدث نتيجة لدغة حشرة أو بسبب وجود حساسية من بعض الأشياء كالمعادن والمنظفات أو أي سبب مناعي غير معروف.
  7. الاكزيما المصاحبة لتورم القدمين (Stasis dermatitis) أو (gravitational dermatitis): ويعتبر نوع مرضي من الاكزيما، حيث يحدث نتيجة خلل في الدورة الدموية لدى الشخص المصاب، حيث تتسربالسوائل من الأوعية الدموية الضعيفة، وتتراكم في الأطراف خاصة القدمين، مسببة تورم القدم واحمرار الجلد والحكة وقد تسبب الألم الشديد وثقل الحركة.
  8. الاكزيما الدهنية (Seborrheic dermatitis):وهي النوع الذي يظهر في الأماكن التي بها الكثير من الغدد الدهنية (Sebaceous Glands)،مثل أعلى الظهر وفروة الرأس،حيث تتكوّن قشور سميكة بيضاء أو صفراء عليها،مع احمرار البشرة وزيادة دهنيتها، وقد تحدث لكل الأعمار، حيث تحدث للرضع وحديثي الولادة في صورة (قشرة الرضع أو قلنسوة المهد)، وتحدث للكبار في صورة (تقشر فروة الراس الدهني او القشرة الدهنية).

 

هل يمكن علاج الاكزيما نهائيا؟

  • لم يستطع العلماء والباحثين علاج اكزيما الجلد نهائيا حتى الآن، وذلك لأنها من المشكلات المناعية التي تتغير تبعا لتغير المسببات والحالة الصحية للشخص والبيئة المحيطة به والضغط النفسي وغيرها.
  • في بعض الأحيان يمكن استخدام بعض الكريمات والمراهم لتقليل التهاب الجلد والحكة وتهيج البشرة، مثل التي تحتوي على مادة الستيرويد (Corticosteroid) المضادة للالتهابات والحساسية، أو استخدام المضادات الحيوية (Antibiotics) إذا كان سبب الاكزيما عدوى بكتيرية، ولا يكون ذلك الا بأمر طبيب الجلدية المختص بعد معرفة السبب الأساسي في حدوث المشكلة، لمحاولة ايجاد الحل المناسب لها.

 

  • الوقاية هي أفضل علاج للاكزيما، في 10خطوات:

لقد ذكرنا أنه لا يوجد علاج نهائي للاكزيما، إلا أنه توجد العديد من الاحتياطات والعادات التي يمكن أن تضاف الى الروتين اليومي للعناية بالبشرة، للسيطرة على الأعراض وتهدئة الحكة والالتهاب، ومنها:

  1. ترطيب البشرة بانتظام، عن طريق استعمال كريم مرطب أو لوشن مناسب لنوع البشرة، ويفضل استخدامه مرتين على الأقل يوميا.
  2. تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة، أما اذا كانت الإصابة في منطقة مكشوفة، فيفضل استعمال واقي شمس قوي ومناسب لنوع البشرة.
  3. تنظيف البشرة باستمرار، وذلك لتجنب تراكم البكتيريا والميكروبات على سطح البشرة والتي تسبب العدوى، ويجب أيضا اختيار الغسول المناسب لنوع البشرة بحيث الا يسبب جفاف البشرة والتهيج واحمرار الجلد، ولا يجرّد البشرة من الرطوبة الطبيعية داخلها اثناء التنظيف.
  4. تجنب استعمال الصابون المنظف العادي، بل يفضل استعمال صابون منظف ومرطب للبشرة، حتى لا يسبب جفاف الجلد، مما يزيد من الرغبة في الحكة.
  5. يُنصح باستخدام مستحضرات علاج حساسية الجلد وتهدئة تهيج البشرة، مع عدم الاستجابة للرغبة الشديدة في الحكة، وتهدئتها عن طريق وضع الماء البارد أو الثلج على الأماكن المتضررة.
  6. إذا كانت الرغبة في الحكة ناتجة عن كثرة التعرق، فيُفضل استخدام مزيل عرق مناسب، ليساعد في تنظيم افراز العرق والتقليل من مشاكله.
  7. استخدام الماء الدافئ أثناء الاستحمام وتجنب الماء الساخن أو البارد، للحفاظ على البشرة من الجفاف والالتهاب، كما يُفضل تجفيف الجسم جيدا، مع مراعاة اللطف والعناية، واستخدام المرطب اليومي المناسب بعد الاستحمام مباشرة.
  8. تجنب المسببات كلما أمكن، مثل تجنب ملامسة الأشياء التي تسبب تهيج البشرة مثل (المنظفات أو المعادن وغيرها) أما إذا كانت الحكة والتهاب الجلد بسبب حساسية الطعام، فيُنصح بتجنب تناول تلك الأطعمة حتى استشارة الطبيب المتخصص.
  9. تجنب ارتداء الصوف أو غيره من الملابس التي تثير الحكة، ويُنصح بارتداء الملابس القطنية الناعمة.
  10. تجنب مسببات الإجهاد والتوتر، والتي تؤثر على مناعة الجسم وقدرته الدفاعية، مما قد يتسبب في زيادة الحالة سوءا.

 

متى تزور طبيب متخصص في الأمراض الجلدية؟

  • عند بداية ظهور أعراض الاكزيما مثل الطفح جلدي والحكة، لتحديد نوعها ومسبباتها واختيار العلاج المناسب.
  • إذا حدث التهاب شديد في الجلد مع رغبة لا تقاوم في الحكة، رغم استخدام مرطبات البشرة والماء البارد وكريمات تلطيف البشرة التي تساعد على علاج حكة الجسم، مما قد يشير الى الاحتياج الى استخدام المركبات الستيرويدية تحت إشراف الطبيب.
  •  عند حدوث عدوى بكتيرية في الجلد، والتي تظهر على هيئة قشور صفراء على سطح الجلد تميل الى البنية، أو ظهور بثور صديدية في أماكن الاصابة.

عن pharmacist Sally

شاهد أيضاً

الصدفية Psoriasis

اذا كنت تعاني من شعور الحكة الشديدة او لاحظت وجود بقع حمراء على سطح الجلد، وتكوّن قشور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *