الرئيسية / البشرة / البهاق Vitiligo

البهاق Vitiligo

البهاق، تلك المشكلة الذي قد يعاني منها أحد أبنائنا أو أقربائنا أو جيراننا، ويرمقه معظم الناس دائما بنظرات غريبة تسبب له الإحراج والضيق، كما أن بعضنا يرفض أن يسلم عليه باليد أو يأكل معه على مائدة واحدة مخافة العدوى أو غير ذلك، حتى يصبح بعض المصابين بهذه المشكلة الجلدية مكتئباً ومنعزلاً عن الناس، خائفاً من الاختلاط بالمجتمع بسبب التعامل الخاطئ من أفراده.

لذا فنحن – فريق خبراء الجمال العربي – رأينا ضرورة توعية الناس بهذه المشكلة، وتوضيح بعض المفاهيم المغلوطة عن هذه المشكلة، والتي تؤثر علينا في كيفية التعامل مع المصابين بها، وتتلخص عناوين هذه المقالة في ما يلي:

ما هو البهاق؟

هل البهاق معدي؟

هل البهاق وراثي؟

كيف يبدأ البهاق؟

أسباب مرض البهاق؟

أنواع البهاق؟

أعراض البهاق؟

ما هو أفضل علاج للبهاق نهائياً؟

 

ما هو البهاق؟

  • هي مشكلة جلدية تُمثل نسبة المصابين به 1% من السكان في جميع أنحاء العالم، كما أن 50% منهم غالباً ما يحدث لهم قبل سن العشرين.
  • تحدث نتيجة وجود خلل مناعي، حيث يبدأ الجسم بمهاجمة خلايا الميلانين (Melanocytes) والمسؤولة عن إفراز صبغة الميلانين الذي يُكسب الجلد لونه الطبيعي.
  • تتسبب هذه المشكلة في فقدان الجلد لونه في مناطق مختلفة من الجسم، وتبدو واضحة لدى أصحاب البشرة الغامقة أو السمراء، ويرجع ذلك إلى وضوح تباين اللون وظهور بقع البهاق الفاتحة.

 

هل البهاق معدي؟

قديماً كان يتم نقل المصابين بهذا المرض خارج التجمعات السكانية خوفاً من العدوى، وإلى الآن  يتجنب بعض الأفراد التعامل مع الشخص المصاب بإعتقاد أن هذا المرض معدي وقد ينتقل من خلال اللمس، ولكن هذا اعتقاد خاطئ وغير صحيح تماماً.

ولكنالبهاق غير معدي، ولا خوف من التعامل المباشر مع المصاب أو استعمال نفس الأغراض لأفراد الأسرة الواحدة.

 

هل البهاق وراثي؟

مما لا شك فيه أن هناك أسس وراثية للإصابة بمرض البهاق، فإذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بهذا المرض أو بأمراض مناعية اخرى، مع وجود عوامل بيئية وأسباب مختلفة (سنتعرف عليها لاحقاً)، فإن كل ذلك يساعد في زيادة إحتمالية إصابة الفرد بالمشكلة.

 

كيف يبدأ البهاق؟

قد ذكرنا من قبل أن البهاق غالباً ما يبدأ بشكل عام قبل سن العشرين، في ظل وجود عوامل وراثية وعوامل بيئية مختلفة تساعد على حدوث الإصابة، حيث يظهر في المناطق المكشوفة من الجسم أو المُعرضة لأشعة الشمس، خاصة بعد التعرض إلى ضربة شمس في وقت الذروة من الطقس الحار، ويختلف شكل البقع في الحجم لتتفاوت بين بضع مليمترات قليلة إلى مساحات واسعة من الجلد.

 

أسباب مرض البهاق:

للأسف لا يوجد سبب واضح لحدوث مرض البهاق حتى الآن، حيث اختلف العلماء والباحثون في تحديد المسبب، ولكن هناك بعض العوامل التي من شأنها أن تزيد من فرصة الإصابة بالمرض مثل العوامل الوراثية، حيث أنه مع وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذا المرض أو مرض مناعي آخر، أو وجود اضطراب مناعي شخصي أو عائلي في بعض الجينات يعمل على مهاجمة خلايا الميلانين، مما يؤدي إلى توقفها عن إنتاج صبغ الميلانين وفقدان الجلد للونه، كما أن هناك عوامل خارجية قد تزيد من إحتمالية الإصابة، منها:

  1. الضغط النفسي أو التوتر والإجهاد الشديد الذي من شأنه أن يقلل من مناعة الفرد، وبالتالي يعتبر عامل مهم لحدوث المرض.
  2. ضربة الشمس والتي تحدث بسبب التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة وخاصة وقت الذروة (10 صباحاً – 4 عصراً).

 

أنواع البهاق:

ينقسم هذا المرض إلى نوعين، ويختلف كل نوع من حيث أماكن الإصابة وحجم الجلد المُعرض لفقدان اللون، وهما:

  • البهاق الموضعي (Localized Vitiligo): ويتميز هذا النوع بفقدان صبغة الميلانين على سطح الجلد في مناطق محددة، ويصنف إلى:
  1. البهاق البؤري :(Focal Vitiligo) يتميز هذا النوع بوجود بقعة ناقصة التصبغ أو أكثر في عدة مناطق من الجسم.
  2. البهاق القطعي:(segmental Vitiligo) يتميز هذا النوع بوجود بقعة ناقصة التصبغ أو أكثر على جانب واحد من الجسم، وهذا النوع أكثر انتشارا في الاطفال، ومعروف باستجابته للعلاجات الموضعية.
  3. البهاق المخاطي:(Mucosal Vitiligo) ولا يصيب هذا النوع إلا المناطق حول الأغشية المخاطية مثل الفم والأنف.

 

  • البهاق العام (Generalized Vitiligo): يعتبر هذا النوع أكثر إنتشاراً في أجزاء الجسم المختلفة، وينقسم إلى أربعة أنواع:
  1. البهاق الطرفي:(Acrofacial Vitiligo) ويحدث فقدان لصبغة الميلانين في الأطراف البعيدة عن مركز الجسم، مثل الوجه واليدين والقدمين وأطراف الأصابع.
  2. البهاق الشائع:(Vulgaris Vitiligo) ويتميز هذا النوع بوجود بقع التصبغ أكبر قليلا، ومنتشرة بشكل أوسع في الجسم.
  3. البهاق المختلط :(Mixed Vitiligo) ويجمع هذا النوع بين أي نوعين من أنواع البهاق، مثلا بين البهاق الطرفي والبهاق الشائع، أو البهاق الطرفي والقطعي.
  4. البهاق الشامل (Universal Vitiligo): وهو زوال التصبغ بشكل كامل أو شبه كامل من الجسم، حتى أنه قد يحدث فقدان للون الحواجب والرموش وقد تصل إلى فقدان لون شعر الرأس.

 

أعراض البهاق:

– تتميز بقع البهاق بأنها بقع بيضاء أو ناقصة التصبغ ذات حدود واضحة، عادة ما يكون لها شكل دائري أو بيضاوي، وتتراوح مساحتها من بضعة مليمترات إلى عدة سنتمترات، وقد يزداد قطرها بمرور الوقت.

– ومع الأسف، في معظم الأحيان قد يكون من الصعب التنبؤ بكيفية تطور المرض، حيث يفقد الجلد صبغة الميلانين التي تكسبه لونه في مختلف أنحاء الجسم، ونادرًا ما يستعيد الجلد لونه مرة أخرى.

– وغالباً ما يظهر تغير اللون في البداية في مناطق الجسم الأكثر عُرضة للشمس، مثل اليدين والقدمين والذراعين والوجه والشفتين، ثم تزداد المشكلة لتظهر أعراض اخرى، منها:

  1. الفقدان الكامل للون الجلد في مختلف أنحاء الجسم.
  2. الظهور المبكر للشعر الأبيض أو الرمادي في فروة الرأس أو رموش العين أو الحاجبين أو اللحية.
  3. فقدان اللون في الأنسجة التي تغطي الأجزاء الداخلية للفم والأنف (الأغشية المخاطية).
  4. فقدان أو تغيير في لون الطبقة الداخلية للعين (الشبكية).

 

ما هو أفضل علاج للبهاق نهائياً؟

في الواقع لا يوجد حل نهائي للبهاق، وانما يكون الذهاب للطبيب بغرض منع تطوّر المشكلة وتقليل المساحة المصابة بالبهاق، وتختلف طرق العلاج تبعا لإختلاف الظروف البيئية المحيطة لكلٍ منا، كما تختلف أيضاً بإختلاف شدة المرض، ومكان وحجم البقع، وكيفية إستجابة الشخص المُصاب للعلاج، ولكن مما لا شك فيه أن الحل الأفضل لإرضاء المريض وعلاج البهاق لديه يبدأ من خلال إرشاده عن طبيعة المرض وتوضيحه، لتعزيز الثقة بالنفس لدى المصاب، وكذلك من خلال عرض إمكانيات علاج البهاق المختلفة، والتي منها:

  • استعمال كريمات علاج البهاق: والتي تحتوي على أحد مشتقات مادة السترويدات (Corticosteroids)، والتي لا تستخدم إلا بإستشارة طبيب جلدية متخصص، حيث تعمل على تثبيط الخلل المناعي المسبب للمشكلة، ومحاولةً إعادة الجلد للونه الطبيعي، خصوصا إذا كان المرض في مراحله الأولى، وقد تساعد على منع انتشاره في باقي أجزاء الجسم.
  • العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية: ويستخدم عند انتشار المرض في أجزاء كبيرة من الجسم، حيث يتم من خلال تسليط أشعة فوق بنفسجية (UVA&UVB) على المنطقة المصابة، مما يساعد على تحفيز الخلايا الميلانينية لإفراز مادة الميلانين، وبالتالي قد يقترب الجلد من لونه الطبيعي خلال بضعة أشهر من العلاج.
  • إزالة التصبغ (Depigmentation): وذلك إذا كانت نسبة الإصابة بمرض البهاق تُمثل أكثر من 50% من مساحة الجلد، حيث يتم عن طريق تخفيف لون الجلد في المناطق الغير مصابة كي يتلاءم مع باقي الجلد، ولكن هذه الطريقة قد تجعل الجلد أكثر عرضة للإصابة بالأمراض وحروق الشمس، ولذلك في حال استخدامها يُفضل تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة.
  • التمويه الجلدي (Skin Camouflage): في كثير من الحالات عندما يكون البهاق خفيفاً ومناطق الإصابة به صغيرة، يتم استخدام مستحضرات التجميل وكريمات التلوين على تلك المناطق البيضاء لإخفائها، خاصة إذا كانت الإصابة في الوجه أو اليدين.
  • الجراحة: وهي آخر مرحلة قد يلجأ إليها الأطباء المُختصصين لمحاولة علاج البهاق، وتتمثل في طرق كثيرة تختلف من مريض لآخر، مثل:
  • ترقيع الجلد (Skin grafting): وتتم عن طريق استئصال بقع سليمة من الجلد واستخدامها لتغطية الأماكن المُصابة، وهي عملية معقدة ولا تستخدم كثيراً وذلك لأنها تترك آثار غير محببة على الجلد السليم والمصاب.
  • زرع الخلايا الميلانينية (Melanocytes transplantation): حيث يتم إستئصال بعض الخلايا الميلانينية السليمة، وتركها لتنمو في معامل خاصة وتحت ظروف معينة، ثم يُعاد زراعتها في الأماكن المصابة لتنمو بشكل صحي وتعيد للجلد المصاب لونه الطبيعي.
  • تصبيغ الجلد الدقيق (Micro pigmentation): يقوم الطبيب بحقن الصبغة داخل الجلد المصاب، وتعد هذه الطريقة فعالة جداً خاصة في منطقة حول الشفتين.

 

وهناك بعض النصائح التي يجب إتباعها إذا كنت مُصاباً بالبهاق:

  • وخاصة إذا كنت من أصحاب البشرة الفاتحة، فيجب استخدام كريم واقي شمس مقاوم للماء مع معامل حماية SPF لا يقل عن (30+)، مع اعادة استخدامه كل ساعتين، خاصة إذا كنت ستتعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة من أوقات الذروة.
  • يُفضل أيضاً البقاء في الظل، مع عدم ارتداء الملابس المكشوفة، وذلك لحماية البشرة من التعرض لأشعة الشمس المباشرة، حيث أنها قد تتسبب في تدهور حالة الشخص المصاب، كما أن المناطق المصابة أكثر عرضة للاصابة بـحروق الشمس، لعدم وجود مادة الميلانين التي تحمي خلايا البشرة.

وأخيرا ودائما وقبل كل شيء، يجب عليك الحفاظ على ثقتك بنفسك وعدم التأثر بما قد تسمعه من تعليقات او نظرات من بعض الناس، ويكون ذلك بفهمك الجيّد لمشكلتك، وتوضيحها لمن يهمك ممن حولك، دون الاعتبار بأي آراء ناقدة أو مسيئة. وقد تساعدك مستحضرات التجميل في تحسين مظهر الجلد المصاب، وخاصة إذا كانت بقع البهاق صغيرة وفي المناطق الظاهرة مثل الوجه أو الشفتين أو اليدين.

عن pharmacist Sally

شاهد أيضاً

الاكزيما Eczema

ما هي الاكزيما؟ هل الاكزيما معدية؟ ما هي أعراض الاكزيما؟ ما هي أسباب الاكزيما؟ ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *