التعرق

العرق (Sweating)

لا شك أن كلٍ منّا يعرق خلال الأعمال اليومية المجهدة أو في أيام الحر الشديد، ولكن علامات وآثار التعرق على الملابس، وكذلك رائحة العرق المتراكمة كثيراً ما تسبب لنا الإنزعاج والإحراج أمام الجميع، ولكن “شِئنا أم أبينا” فإن التعرق عامةً ظاهرة صحية طبيعية، ولها فوائدها العديدة والتي سوف نتعرف عليها في هذا المقال، أما كثرة التعرق هي التي قد تسبب لنا المشاكل.

ولذا كل ما علينا هو معرفة أسباب كثرة التعرق وطرق التعامل معه لتجنب حدوث الرائحة الكريهة الغير محببة، وذلك من خلال قراءة هذه المقالة والتي ستجد/ين بها إن شاء الله إجابات لكل الأسئلة التي قد تتطرق إلى ذهنك حول مشكلة التعرق.

ما هو العرق؟

ما هي أسباب التعرق الزائد؟

ما هي فوائد التعرق؟

ما هي أضرار كثرة التعرق؟

كيفية علاج التعرق والتخلص من رائحته الكريهة في 9 خطوات.

ما هو العرق:

  • هو وظيفة من الوظائف الحيوية التي يقوم بها الجسم للحفاظ على درجة الحرارة الطبيعية للخلايا، ففي أوقات الطقس الحار يخرج الماء من القنوات العرقية ليتبخر على سطح الجلد، فيعمل على تلطيف وتبريد الجسم والحفاظ على التوازن الطبيعي للأنسجة والخلايا.
  • يخرج العرق بكثرة أيضاً من الغدد العرقية المنتشرة في أنحاء الجسم في حالات الضغط النفسي أو الإجهاد، وخاصة من منطقة تحت الإبط والوجه وراحة اليد وبين أصابع القدم وغيرها.
  • لا يتسبب التعرق عادة في ظهور رائحة، ولكن مع تراكم العرق فإن ذلك يساعد على نمو البكتيريا والفطريات على سطح الجلد مسببةً تلك الرائحه الكريهة.
  • يمكن أن يكون كثرة التعرق أو التعرق القليل مؤشر على وجود حالة مرضيّة أو مشكلة مناعية معينة حيث يختلف التعرق الطبيعي (نتيجة القيام بمجهود شاق أو الطقس الحار وغيره) عن الحالة المرضية لفرط التعرق أو التعرق الزائد والمعروفة بإسم (Hyperhidrosis) والتي تحتاج إلى أدوية وعلاجات تحت إشراف طبيب متخصص.

فوائد التعرق:

  • تنظيم درجة حرارة الجسم للحفاظ على التوازن الطبيعي للخلايا، لتلائم تغيرات الطقس الحار والبارد بإختلاف الفصول الأربعة.
  • يقوم العرق بإخراج السموم والأملاح الزائدة عن الجسم، مما يعمل على منع تراكم الأملاح في الكلى ويقلل من تكوين الحصوات، كما يساعد العظام في الحفاظ على نسبة الكالسيوم بداخلها.
  • أثبت العلماء والباحثين وجود علاقة بين إفراز العرق (عند المشي لفترات طويلة أو القيام بالأنشطة المختلفة وغيرها) وبين إنتاج هرمون السعادة في الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالراحة والصحة الجيدة.
  • يساعد التعرق على تنشيط الدورة الدموية للأوعية والشعيرات الدقيقة، مما يُزيد من تدفق الدم إلى القلب وبالتالي إلى خلايا الجسم مما يجعلها تعمل بأفضل صورة لها.

أضرار كثرة التعرق:

لا يوجد للعرق أضرار كثيرة مع النظافة الشخصية والحفاظ على الإستحمام يومياً، إلا أن هناك بعض المشكلات التي تسبب الإنزعاج والإحراج نتيجة كثرة التعرق، وتتمثل في:

  1. رائحة العرق الكريهة، وتنتج عن تراكم العرق على سطح الجلد، مما يسمح للبكتيريا والفطريات بالنمو مسببةً تلك الرائحة.
  2. قد تؤدي كثرة تراكم العرق مع قلة النظافة الشخصية إلى الطفح الجلدي، حيث يؤدي كثرة التعرق إلى تهيج الجلد والحكة، وقد تصل في بعض الحالات إلى التهاب الجلد والحساسية.
  3. قد تساعد كثرة التعرق أيضاً على ظهور حب الشباب، وذلك نتيجة لتراكم الأوساخ والجراثيم على سطح الجلد، مسببةً إنسدام مسام البشرة.

أسباب التعرق الزائد:

يرجع حدوث التعرق إلى عدة أسباب تختلف من شخص لآخر بإختلاف طبيعة الجسم واختلاف الظروف البيئية المحيطة، و منها:

  • حدوث بعض التغيرات الهرمونية أو خلل في هرمونات الغدد العرقية لأسباب وراثية.
  • الطقس شديد الحرارة، أو في حالات الرطوبة الشديدة.
  • القيام بمجهود بدني شديد، أو عمل يتطلب مجهود عضلي شاق.
  • إضطراب الحالة النفسية للفرد مثل حالات الضغط أو الإجهاد أو التوتر الشديد.
  • بعض الأدوية التي قد يكون التعرق الزائد أثر جانبي لها.
  • زيادة نشاط الغدة الدرقية وهو مرض وراثي معروف بإسم (Hyperthyroidism)، ويعتبر التعرق الشديد مؤشر على زيادة هرمونات الغدة في الدم.

كيفية علاج التعرق والتخلص من رائحته الكريهة في 9 خطوات:

من الطبيعي حدوث التعرق عند قيام كلٍ منا بمجهود زائد أو عمل شاق، ولكن تختلف نسبة التعرق وخروج الماء من شخص لآخر، وهو ما يحدد إذا كانت حالة الفرد طبيعية أم أن هناك حالة مرضية من كثرة التعرق، وفي كلتا الحالتين يُفضل إتباع ببعض النصائح والعادات اليومية التي من شأنها أن تقلل من نسبة التعرق، كما أنها تحد من وجود رائحة العرق الغير مُحببة، ومنها:

  1. استعمال مزيل عرق مناسب لنوع البشرة، كما يُفضل وضعه على الجسم بعد تجفيفه جيداً، وذلك لتقليل إفراز العرق من الغدد العرقية مما يحد من تراكم العرق وظهور الرائحة.
  2. تجنب زيادة تعرق القدمين عن طريق إستعمال جوارب قطنية تعمل على امتصاص الرطوبة، وأيضاً غسل الجورب يومياً، مع عدم ارتداء نفس الحذاء ليومين متتاليين بنفس الجورب، كما يمكن إستعمال مزيل عرق على اليدين والقدمين أيضاً في حالات التعرق الشديد.
  3. الإستحمام يومياً بماء دافئ، باستعمال صابون مضاد للبكتيريا المتراكمة على سطح الجلد، مع مراعاة تجفيف الجسم بعناية ولطف من الماء.
  4. تجنب إرتداء الملابس الثقيلة على الجلد والتي تمنع خروج العرق، وإرتداء الملابس الفضفاضة مع مراعاة استخدام نوع أقمشة طبيعية ومناسبة للطقس الحار مثل الملابس القطنية.
  5. لاشك أن الحفاظ على القيام بالأنشطة الرياضية يؤدي إلى فقد الوزن والدهون المتراكمة في الجسم كما أنه يُحسن أداء وظائف الجسم بشكل عام، فإذا كنت من محبي ممارسة الرياضة فيُفضل إرتداء قميص آخر بعد الإنتهاء، وذلك حتى لا يتراكم العرق على سطح الجلد لفترة طويلة.
  6. تجنب الطقس الحار، حيث يُفضل البقاء دائماً في طقس مناسب وتجنب الخروج في ساعات الذروة، مع شرب القدر الكافي من الماء البارد لتعويض الماء المفقود في العرق.
  7. تناول الغذاء الصحي من الخضراوات والفواكه، كما أنه يُفضل تجنب التدخين وتناول الطعام الحار و شرب المنبهات التي من شأنها أن تزيد من ضربات القلب وبالتالي تؤدي إلى كثرة التعرق.
  8. تقليل التوتر والإجهاد والضغط النفسي المتسبب في كثرة التعرق، وتخصيص وقت يومي للإسترخاء والتأمل أو غيرها من الأنشطة التي تقلل من التوتر اليومي مثل اليوغا.
  9. إذا قمت بتطبيق تلك النصائح ومازالت تعاني من التعرق الزائد في حالات الطقس المعتدل مع عدم القيام بمجهود عضلي شاق، فإنه يُفضل إستشارة طبيب جلدية متخصص.

وللتعرف على مستحضرات طبيعية للتخلص من رائحة العرق الكريهة او حل مشكلة زيادة التعرق، يمكنك زيارة الرابط  للاختيار بين مجموعة متنوعة من مستحضرات مزيل العرق المتوفرة لدينا في متجر الجمال العربي.

عن pharmacist Abdeltwab

شاهد أيضاً

الصدفية Psoriasis

اذا كنت تعاني من شعور الحكة الشديدة او لاحظت وجود بقع حمراء على سطح الجلد، وتكوّن قشور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *