الرئيسية / البشرة / انواع البشرة / البشرة الرقيقة / العناية بالبشرة الرقيقة

العناية بالبشرة الرقيقة

مؤخراً كثُر تواجد صور الاطفال للدعاية لمنتجات بعض الشركات، وخاصة شركات التجميل والعناية بالبشرة، والتي اعتمدت اعلاناتها على أظهار بشرة الاطفال للتلميح بأن منتجاتها تجعل بشرتك نضرة وناعمة مثل بشرة الطفل المولود، وحتى شركات المنظفات التي تستعين أيضاً بالاطفال للترويج لمنتجات تعمل على حماية بشرة الطفل من الجراثيم والاتربة.

ولذا لزم الأمر منّا بعض التأمل، لماذا تستعين تلك الشركات بصور الاطفال تحديداً؟

فوجدنا أنه مع كل مرة تُذكر فيها كلمة “بشرة الاطفال” في أي جملة، تكون مصحوبة دائماً بعبارات مثل البشرة المثالية، البشرة الرقيقة والناعمة، البشرة الفريدة .. كما أنها لُقبت ب”الدرع الواقي” لانها تحمي الجسم من عوامل البيئة الخارجية.

 

ولكن هل تساءلت يوماً ما، إذا ما كان هذا الدرع بحاجة للعناية أم لا؟

ومن هنا وجد خبراء العناية بالبشرة لدينا أنه يجب اتباع روتين وعادات معينة للحفاظ على بشرة الاطفال خاصة حديثي الولادة والذي سنتعرف عليه في هذا المقال، كما نجيب على تساؤلاتك حول كيفية العناية بالبشرة الرقيقة، ومن تلك التساؤلات:

 

  • ماذا تعرف عن بشرة الاطفال؟
  • هل تتغير البشرة خلال الطفولة؟
  • عادات خاطئة يجب تجنبها.
  • مشاكل البشرة الرقيقة وكيفية علاجها؟
  • متى تزور طبيب الاطفال المتخصص؟
  • كيفية العناية ببشرة الاطفال الرقيقة؟

 

 

ماذا تعرف عن بشرة الاطفال؟

  • تتكون طبقة جلد الاطفال من نفس عدد طبقات الجلد للبالغين ولكنها أكثر رقة وأقل سمكاً (حوالي1/5 من طبقة جلد الكبار).
  • أما عن الغدد العرقية الموجودة في طبقة جلد الاطفال الخارجية فهي أقل نشاطاً، كما أن طبقة الجلد الخارجية أقل مقاومة للعوامل البيئية المحيطة مما يجعلها أكثر حساسية للمواد التي تحتك ببشرة الطفل، كما أنها يُسهل امتصاصها بسهولة، مما يجعل الجلد أكثر عُرضة للجفاف.
  • كما أن بشرة الاطفال أكثر حساسية للاشعة فوق البنفسجية (UVA-UVB) نتيجة نقص صبغة الميلانين لدى الطفل، وهي المسؤولة عن حماية الجلد.
  • من كل هذا نستنتج أن جلد الاطفال يحتاج إلى عناية خاصة وإلى روتين يومي يجب إتباعه للحفاظ على بشرة صحية، والذي سنتحدث عنه لاحقاً في هذا المقال.

 

 

هل تتغير البشرة خلال الطفولة؟

من الطبيعي أنه بزيادة عمر الطفل وزيادة نضوجه، يبدأ جلده في النضوج أيضاً، بداية من الولادة حتى سن السادسة، وهو السن الذي يصبح الجلد ناضج بشكل كامل مثل البالغين.

ولكن هناك أشياء ثابتة حتى مع التقدم عن سن السادسة، فمثلا لن يزداد نشاط الغدد الدهنية إلا مع حدوث التغيرات الهرمونية مع سن البلوغ والتي تبدأ في الظهور من سن الثانية عشر تقريباً.

 

 

مشاكل البشرة الرقيقة وكيفية علاجها؟

قد يكون طفلك مثالي، ولكن جلده ليس هكذا، فلا يوجد مثيل لجلد الطفل حديث الولادة حيث النعومة ورقة الملمس، ولكنه مُعرض للتهيج والتحسس خاصة في الشهور الاولى، حيث أنه يتعرض لبيئة مختلفة تماماً مليئة بالبكتيريا والميكروبات، والتي تتسبب في كثير من المشكلات الجلدية للاطفال والتي منها:

 

  • التهاب منطقة الحفاظات (Diaper rash):

وتظهر على هيئة تهيج الجلد مع وجود احمرار، ويرجع ذلك إلى ضييق الحفاظة أو أن الحفاظة تُركت مبللة لفترة طويلة من الوقت أو أن هناك ماركة معينة من الحفاظات لدى طفلك تحسس من مادة فيها.

وعليه يتمثل الحل في:

  • يجب تغيير الحفاظة بمجرد أن تصبح رطبة، وبعد أن يتم غسل المنطقة جيداً بالماء الدافئ أو بقطعة من القماش القطني، يجب أن تُترك هذه المنطقة مُعرضة للهواء اطول فترة ممكنة حتى تجف، ثم يراعى وضع كريم يحتوي على مواد مرطبة مثل أوكسيد الزنك.

 

  • بثور الوجه (Pimples):

قد تلاحظين ظهور بعض البثور أو الرؤوس البيضاء في وجه طفلك، فلا داعي للقلق فهي ليست كالحبوب التي يصاب بها البالغين، حيث تشير الابحاث إلى أن ليست لها علاقة بالغدد الدهنية أو الزيوت الزائدة كما الحال في حب الشباب، ولكنها تعود إلى تراكم بعض الفطريات على سطح الجلد والتي تحتاج بعض الوقت حتى تختفي، ولا داعي لاستخدام أية مستحضرات طبية ولكن يمكنك وضع لوشن خفيف عليها حتى لا يجف الجلد.

 

  • الشامة (Birth marks):

لدى كل طفل من كل عشرة أطفال بقعة في جسمه بدون شكل محدد تُدعى وحمة أو شامة، وعادة ما يكون لونها متغير عن لون الجلد، كما أن الطفل قد يولد بها أوقد تظهر بعد عدة أشهر من ولادته، ولكنها أيضاً لا يجب أن تسبب لك القلق فهي غير معدية ولن يزداد حجمها ولكن إن كانت تُزعجك يمكنك زيارة طبيب جلدية متخصص.

 

  • الاكزيما (Eczema):

وهي عبارة عن طفح جلدي يميل للون الاحمر، وعادة ما يكون مصحوب بجفاف الجلد الشديد مع شعور الحكة، ويحدث عادة للاطفال الذين لديهم تاريخ عائلي للاصابة بالاكزيما أو حساسية الجلد التأتبية وقد يتواجد هذا الطفح الجلدي عند المرفقين أو في الوجه أو الذراعين أو عند الركبتين، ويمكنك استعمال الكريمات الموضعية والمرطبات التي تهدئ من شعور الحكة بعد استشارة طبيب جلدية متخصص.

 

  • قلنسوة المهد (Cradle cap):

وتظهر عادة في الشهر الاول أو الثاني لحديثي الولادة، وغالباً ما تزول مع انتهاء السنة الاولى،  وتظهر على هيئة قشرة سميكة على فروة الرأس والحاجبين وعند الجفون وخلف الاذنين، وتحتاج هذه الحالة إلى زيارة طبيب متخصص  الذي سينصحك باستعمال كريمات مرطبة وشامبو مخصص للاطفال لعلاج قشرة المهد.

  • حمو النيل (Sweat rash):

قد يتسبب الطقس شديد الحرارة في تهيج الجلد لدى الاطفال، والذي يظهر على هيئة حبوب وردية اللون، وغالبا ما تتواجد في طيات الجلد المُعرضة للتعرق مثل:منطقة العنق وتحت الابطين ومنطقة الحفاظات، ولكن كل ما يحتاجه طفلك في هذه الحالة هو بيئة مناسبة مائلة للبرودة وملابس جافة وفضفاضة وعدم التعرض المباشر للشمس أو الطقس الحار.

 

 

عادات خاطئة يجب تجنبها:

  • يجب ألا يزيد عدد مرات الاستحمام لدى الاطفال في أول سنة عن 3 مرات في الاسبوع، حتى لا يتسبب كثرة الاستحمام في إزالة الزيوت الطبيعية من على سطح الجلد وبالتالي تتسبب في الجفاف وبعض المشاكل الجلدية مثل الاكزيما.
  • يجب أيضاً استخدام كريمات وبودرة الاطفال من المنتجات الغير عطرة خاصة في الشهور الاولى، حتى لا تتسبب في حساسية الجلد أو تهيج البشرة، كما يفضل استعمال المنتجات التي تحتوي على المكونات الطبيعية لضمان افضل حماية لجلد الطفل من الاصابة بالحساسية.
  • بالنسبة لحفاظات الاطفال، يجب الانتباه إلى تغييرها دوريا فور اتساخها، حتى لا تتسبب في تهيج جلد الطفل الحساس، وإذا لاحظت أن جلد طفلك بدأ في التحسس من الحفاظة، يجب تغير نوعها.
  • لا ينبغي لطفلك أن يتعرض للشمس المباشرة خلال أول 6 أشهر، وحتى بعدها يجب ألا يتعرض كثيراً للشمس المباشرة ويراعى استخدام واقي شمس مناسب للاطفال بمعامل حماية (SPF) اكبر من 30 مع مراعاة التجديد كل ساعتين.
  • تجنب وضع الطفل كثيرا في جو حار أو مكان سئ التهوية حيث الرطوبة الشديدة، بل يجب وضعه في بيئة باردة نسبياً لتجنب الاصابة بتهيج الجلد واحمراره، كما يجب أن تكون الملابس قطنية ومريحة حتى لا تتسبب في ظهور حمو النيل (Sweat rash).

 

 

متى تزرو طبيب الاطفال المتخصص؟

هناك حالات لا تستدعي منك زيارة الطبيب ويكون طفلك بحالة جيدة ولكن خوفك الزائد يجعلك تقلقين كثيراً عليه، ولكن هناك حالات ايضا يجب فيها زيارة الطبيب فورا، فمثلاً: إذا رايت بقع حمراء في الجلد أو ان هناك بثور بها مواد سائلة او صفراء، أو إذا كان يعاني من السخونة أو النعاس الشديد مع الارهاق لفترات طويلة.

 

 

كيفية العناية ببشرة الاطفال الرقيقة؟

 

روتين الاستحمام:

  • حتى وقت الاستحمام نظل نفكر كيف نحمي جلد الطفل، فيجب أن نتذكر دائما ان جلد الطفل حديث الولادة ناعم وحساس ورقيق جدا، ويكون مُغطى بمادة شمعية بيضاء رقيقة، والتي تتقشر ببطء خلال الاسابيع الاولى، ولذا لا يُفضل أن يكون الاستحمام اول الاسابيع يومياً بل يجب أن يكون من مرتين إلى ثلاث اسبوعياً باسفنجة رقيقة، وأن يكون الاستحمام بالماء الدافئ لمدة 3 إلى 5 دقائق فقط، مع تجنب ترك الطفل يجلس أو يلعب لفترة طويلة في الماء والصابون، مع مراعاة وضع كويم او لوشن مرطب مباشرة بعد الاستحمام بينما لا تزال البشرة رطبة، ثم يتم التجفيف بعناية ولطف بواسطة منشفة قطنية.
  • يمكن أيضاً عمل مساج خفيف للطفل بعد الاستحمام وعند وضع الكريم المرطب أو حتى باستخدام زيوت طبيعية مثل زيت جوز الهند أو زيت اللوز، عن طريق تدليك الجسم كله بالمادة المرطبة وخاصة طيات وثنايا الجلد وذلك للحفاظ على جسم الطفل ناعم وحمايته من التعرض للجفاف او التقشر.

 

روتين تغيير الحفاظات:

يجب عليك تغير الحفاظة فور شعورك باتساخها أو حتى أنها أصبحت رطبة بعض الشئ، لأنه مع تعرض جلد الطفل للحفاظة المتسخة يصيبه ذلك بالتهابات الجلد وتهيجه واحمراره، وعليه فان الروتين المتبع يكون كالآتي:

أولا يتم نزع الحفاظة المتسخة ثم يتم شطف المنطقة بالماء الدافئ ويراعى التجفيف برفق مع ترك المنطقة مُعرضة للهواء بضع دقائق حتى تمام التجفيف، ثم يتم وضع بودرة الاطفال أو الافضل استعمال كريم مرطب يحتوي على الزنك وفي النهاية يتم وضع الحفاظة الجديدة.

مع ملاحظة أنه إذا وجدت أن جلد طفلك مازال يتحسس حتى مع استعمال الكريمات المرطبة أو بودرة الاطفال، فقد تحتاجين إلى تغيير نوع الحفاظة واستبدالها بنوع آخر.

وللتعرف على العديد من منتجات العناية ببشرة الاطفال الرقيقة، يمكنك زيارة الرابط في متجر الجمال العربي.

عن pharmacist Sally

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *